سواليف الزواج : حديثٌ عن سرابِ السحرِ

المقهى مكتظٌ كالعادة.

طلب كلّ واحد منّا طلبه عند الكاشير “اثنين كابتشينو اثنين فلات وايت؟” أعاد المحاسب مؤكدًا. وبعد مبارزة والله ما تدفع! المعتادة -ولأنني للتو قد استلمت مكافأة مالية لأحد الأعمال التي قمت بها؛ فقد انتهت المبارزة بانتصاري المظفّر- ذهبنا إلى إحدى الطاولات الخارجية للمقهى. بداية الشتاء الجميلة، حيث لم يكن الجو باردًا لارتداء الجاكيت، ولا حارًا لكي ترابط عند المكيفات. الفترة الاستثنائية من السنة التي يصبح فيها الكل -فجأةً- مبتسمًا ويمسك لك الباب لتخرج قبله.

متابعة قراءة سواليف الزواج : حديثٌ عن سرابِ السحرِ